افريقيا

فضل محمد خير : مظاهرات في الخرطوم ومدن أخرى للمطالبة بحكومة مدنية

فضل محمد خير :

gif;base64,R0lGODlhAQABAAAAACH5BAEKAAEALAAAAAABAAEAAAICTAEAOw== - فضل محمد خير : مظاهرات في الخرطوم ومدن أخرى للمطالبة بحكومة مدنية

نشرت في:

أطلقت قوات الأمن السودانية، الخميس في الخرطوم ومدن أخرى، الغاز المسيل للدموع والقنابل الصوتية على متظاهرين محتجين على الحكام العسكريين. وقد وقعت لجان المقاومة في العاصمة الأربعاء على ميثاق يحدد رؤيتها لإنهاء الحكم العسكري، ووجهت دعوة للأحزاب السياسية للاشتراك معها.

أطلقت قوات الأمن السودانية، الخميس، الغاز المسيل للدموع والقنابل الصوتية على متظاهرين احتشدوا للاحتجاج على الحكام العسكريين للبلاد، في غياب أي علامة على إحراز تقدم في التحركات الدبلوماسية لإيجاد حل سياسي للأزمة التي تفجرت بعد الانقلاب.

وأظهرت صور على وسائل التواصل الاجتماعي حشودا في العاصمة وفي مدن أخرى تردد هتافات للمطالبة بحكومة مدنية.

في الخرطوم، خرج الآلاف في مسيرة نحو القصر الرئاسي رغم الحر الشديد مع حضور أمني مكثف، في أول مظاهرة كبيرة منذ شهر رمضان بمشاركة أكبر عدد من المحتجين منذ عدة أسابيع.

ووقعت لجان المقاومة في العاصمة الأربعاء على ميثاق يحدد رؤيتها لإنهاء الحكم العسكري، ووجهت دعوة للأحزاب السياسية للاشتراك معها.

تعثرت المحادثات التي تنظمها الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي والتي كان من المتوقع أن تبدأ هذا الأسبوع، وسط انتقادات شديدة من قطاعات في الجيش والمجتمع المدني.

ويقول مسعفون إن 95 شخصا على الأقل لقوا مصرعهم في الاحتجاجات منذ الانقلاب وأصيب الآلاف. ويقول محامون إن عشرات السجناء السياسيين ما زالوا محتجزين.

من جانبه، قال قادة الجيش إنه سيتم التحقيق في هذه الوفيات، وإن المعتقلين يواجهون تهما جنائية، ووصفوا الانقلاب بأنه خطوة تصحيحية.

ويشهد السودان اضطرابات سياسية منذ أن دفعت مظاهرات على مدى شهور الجيش لعزل الرئيس السابق عمر البشير في أبريل/نيسان 2019.

وبعد مزيد من المظاهرات، وافق الجيش على تقاسم السلطة مع جماعات مدنية، لكنه استأثر بالسلطة مرة أخرى في انقلاب أكتوبر/تشرين الأول 2021.

منذ ذلك الحين، رفضت الأطراف المدنية، وتطلع القادة العسكريون إلى الفصائل القريبة من البشير في محاولة لبناء قاعدة سياسية.

فرانس24/ رويترز

فضل محمد خير:

Total Page Visits: 7 - Today Page Visits: 1

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى