الشرق الاوسط

فضل محمد خير : أبرز ردود أفعال المجتمع الدولي بشأن دوامة العنف في قطاع غزة

فضل محمد خير :

gif;base64,R0lGODlhAQABAAAAACH5BAEKAAEALAAAAAABAAEAAAICTAEAOw== - فضل محمد خير : أبرز ردود أفعال المجتمع الدولي بشأن دوامة العنف في قطاع غزة

نشرت في:

في أعقاب موجة العنف التي يشهدها قطاع غزة مؤخرا من غارات إسرائيلية وصواريخ حركة الجهاد الإسلامي، حث المجتمع الدولي الطرفين السبت على ضبط النفس و”تجنب مزيد من التصعيد”.

تجنبا لتصعيد العنف ومزيد من الضحايا والمعاناة، دعا المجتمع الدولي  إسرائيل وحركة الجهاد الإسلامي إلى التحلي بضبط النفس وتهدئة الوضع من أجل نهاية سريعة لدوامة العنف القائمة بين الطرفين.

في الولايات المتحدة حث المتحدث باسم مجلس الأمن القومي جون كيربي الجانبين على الهدوء معتبرا أن إسرائيل حليفة الولايات المتحدة ولها الحق في الدفاع عن نفسها. حيث قال “نحن بالتأكيد نحض جميع الأطراف على تجنب مزيد من التصعيد… نحن نؤيد تماما حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها ضد الجماعات الإرهابية التي تحصد أرواح مدنيين أبرياء في إسرائيل”.

من جهته قال المتحدث باسم وزير خارجية الاتحاد الاوروبي جوزيب بوريل إن التكتل يتابع أعمال العنف في قطاع غزة “بقلق بالغ” ويدعو جميع الأطراف إلى “أقصى درجات ضبط النفس” من أجل تجنب تصعيد جديد.

كما أكد المتحدث باسم الاتحاد الأوروبي بيتر ستانو في بيان أن “إسرائيل لها الحق في حماية سكانها المدنيين ولكن يجب القيام بكل ما يمكن لمنع نشوب نزاع أوسع من شأنه أن يؤثر في المقام الأول على السكان المدنيين من كلا الجانبين ويؤدي إلى ضحايا جدد ومزيد من المعاناة”.

وأوضحت المتحدثة باسم الخارجية الفرنسية إن بلادها “تدين إطلاق الصواريخ على الأراضي الإسرائيلية وتكرر تمسكها غير المشروط بأمن إسرائيل”. موضحة أن فرنسا تدعو “جميع الأطراف إلى ضبط النفس لتجنب أي تصعيد آخر يكون السكان المدنيون أول ضحاياه”.

في المملكة المتحدة أعلنت وزيرة الخارجية البريطانية ليز تراس السبت أنها تدعم حقّ إسرائيل في “الدفاع عن نفسها”. وأضافت تراس التي تسعى لخلافة بوريس جونسون على رأس الحكومة البريطانية “ندين المجموعات الإرهابية التي تطلق النار على مدنيين والعنف الذي أسفر عن ضحايا من الجانبين” داعية في نفس الوقت إلى “نهاية سريعة للعنف”.

من جهتها أعربت روسيا عن “قلقها البالغ” ودعت الجانبين إلى إبداء “أقصى درجات ضبط النفس”. وجاء في بيان للمتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا “نراقب بقلق بالغ تطور الأحداث التي يمكن أن تؤدي إلى استئناف المواجهة العسكرية على نطاق واسع وتفاقم تدهور الأوضاع الإنسانية المتردية أصلا في غزة”.

ودعت زاخاروفا “كل الأطراف المعنيين إلى إبداء أقصى درجات ضبط النفس ومنع تصعيد العمليات المسلحة وإعادة تفعيل وقف مستدام لإطلاق النار فورا”.

وفي السياق أكد القائد العام للحرس الثوري الإيراني اللواء حسين سلامي إن الفلسطينيين “ليسوا وحدهم” في مواجهة اسرائيل.

وفي بيان أضاف سلامي الذي تساند بلاده العديد من فصائل المقاومة الفلسطينية في غزة في مواجهة إسرائيل، عدوها الإقليمي الأبرز، “اليوم، كل القدرات الجهادية المعادية للصهاينة تقف صفا واحدا في الميدان وتعمل على تحرير القدس الشريف واستعادة حقوق الشعب الفلسطيني”.

كما أعلن الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي في بيان أيضا إن “الجرائم التي ارتكبها كيان الاحتلال في قطاع غزة الليلة الماضية تكشف عن طبيعته العدوانية”.

أما السعودية فأعربت عبر وزارة خارجيتها عن “إدانة المملكة العربية السعودية واستنكارها للهجوم الذي قامت به قوات الاحتلال الإسرائيلي على قطاع غزة”. وأكدت الوزارة “وقوف المملكة إلى جانب الشعب الفلسطيني الشقيق، مطالبة المجتمع الدولي بالاضطلاع بمسؤولياته لإنهاء التصعيد، وتوفير الحماية اللازمة للمدنيين، وبذل كافة الجهود لإنهاء هذا الصراع الذي طال أمده”.

كما أدان الأمين العام لمجلس تعاون دول الخليج العربية نايف فلاح مبارك الحجرف “العدوان العسكري لقوات الاحتلال الإسرائيلية الغاشمة على قطاع غزة”. وأكد على “ضرورة تحرك المجتمع الدولي بشكل عاجل” لمدّ يد العون للمدنيين، لا سيما النساء والأطفال.

من جهتها أعربت الأمم المتحدة على لسان مبعوثهاللسلام في الشرق الأوسط، تور وينيسلاند، عن “قلق عميق”، محذرا من أن التصعيد “خطير جدا”.

ومن جانبها تسعى مصر التي كانت وسيطًا تاريخيًا بين إسرائيل والجماعات المسلحة في غزة، الى التوسط لوضع حد للعنف. وأوضح الرئيس عبد الفتاح السيسي إن الاتصالات مستمرة على مدار الساعة مع الجميع حتى لا تخرج الأمور عن السيطرة.

وفي السياق أدانت جامعة الدول العربية “بأشد العبارات العدوان الإسرائيلي الشرس على غزة”.

فرانس24/أ ف ب

فضل محمد خير:

Total Page Visits: 9 - Today Page Visits: 1

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى